محمد آل سعد

محمد آل سعد

قبل قدوم الصيف!

ونحن على أبواب الإجازة الصيفية، يجدر بنا أن نستعد لتلك الإجازة، ونرتِّب لها خصوصاً فيما يتعلق بالشباب، الذين سيبدأون إجازتهم متلهفين إلى قضاء أوقات فراغهم، التي ينبغي أن تكون فيما يفيد.
كلنا يعلم أن الشباب هم المستهدف الأول من الأعداء، لذا فلا غرابة إن وجدنا بعض شبابنا قد تم استقطابه من قِبل تيارات منحرفة عبر وسائل ميسَّرة، وبطرق تستهوي الشباب، خصوصاً صغار السن منهم، والصيف أكثر الأوقات التي يكثر فيها هذا الاستهداف نظراً للفراغ الذي يمرُّ به الشاب.
ما ينبغي أن ننتبه إليه أيضاً هو أن الشباب في هذه السن لديهم «طاقة مهولة»، تزجُّ بهم إلى التهور، والاندفاع إلى تجريب أي مجال فيه مغامرة، أو خروج عن المألوف، حباً في إبراز الذات، وانتصاراً لنزواتهم التي تموج بين جوانحهم باحثة عن ميدان رحب ليتم تفريغها فيه ومن خلاله.
نطمح كثيراً في مقبل الأيام في أن يكون لهيئة الترفيه دور كبير في تنويع وسائل الترفيه، وإعداد البرامج التي من خلالها يرفِّه الشاب عن نفسه بطريقة احترافية، وصناعة ترفيه يعتمد على أساليب التحدي والعصرية بعيداً عن «المناشط التقليدية»، التي تبعث على الملل لدى الشاب عند تكرارها، أو عند شعوره بأنها لا تتحدى قدراته وطاقاته الكامنة.
إلى أن تقوم «الهيئة» بمهامها ينبغي أن تكون هناك لجان شبابية تخطِّط لترفيه الشباب، هي وليس غيرها، لأن الشباب أعرف بما يتحدى قدراتهم، ولا يمنع أن تكون هذه اللجان الشبابية تحت رعاية وتوجيه الأجهزة المعنية في الدولة.
الشباب في حاجة إلى لجان متخصصة في كل منطقة لتمكينهم من شغل أوقات فراغهم بما يفيدهم، وللمنطقة الشرقية تجربة في هذا المجال، يمكن تطبيقها في بقية المناطق.
الشباب في خطر والصيف مقبل.

التعليقات (16):
  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:٠٦ ص

    صباح الخير على الجميع
    الحاجه ماسه الى احتواء الشباب اذا ما احتويناهم احتواهم غيرنا

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:٠٧ ص

    اللي عنده شباب من ١٥ الى ٢٠ يعرف معنى كلامك هذا والله انها معاناه حقيقيه

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:٠٨ ص

    امور تشعبت ومجالات كثيره ما تقد انك تقفلها فلا بد من شغلهم فيما يفيد

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:١٠ ص

    صدقت جعلهم هم اللي يخططون وينفذون هذا بيشجعهم على المشاركه ويتحمسون للموضوع

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:١١ ص

    ودنا نتكاتف كلا عليه مسؤوليه من اولها البيت الى الجهات الحكوميه ولا نترك الحبل على الغارب

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:١٢ ص

    شكرا لك ياابو سعد جبتها على الجرح وشكرا لجريدتنا الشرق المشرقه

  • علي الغامدي ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:١٤ ص

    موضوع في غاية الاهمية وجزاك الله خيرا

  • مشارك ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:٣٩ ص

    مقال رائع في الصميم فعلا الشباب قوه ، مدمر ان تضيع
    اشكرك

  • د. عليان ألعليان ٢٠١٦/٥/١٧ - ٠٨:٥٩ ص

    شبابنا بخير
    د. محمد آل سعد أسعد أسعدك الله،،من قال أنّ ألشَباب في خطر ،، شبابنا بخير وسلامه من كل النواحي منذ سنين طوليه والحمدلله وأن شذَ نفر قليل منهم،كل ما في الأمر انا معك هم بحاجه الي أدوات اكثر إيجابيه في قضاء الأجازه المدرسيه نهاية كل عام، عموما هناك الكثير يسافرون مع الأهل الي كل اصقاع الدنيا وهناك من يقضيها بعمل صيفي في الداخل وبعض النشاطات البريئه ولكن هناك من يصطاد في الماء العكر تحت ستار المخيمات الصيفيه الدينيه ومن ثم يدخلونهم في سرادقات الأرهاب التي تصطاد بقدر الأمكا اكبر عدد ممكن من الشباب اليافع كما تفضلت وتجعله يبدأ من الداخل لينتشر بعد الترتيب السري الذّهاب للخارج وسوف اختصر لأن المساحه المتاحه هنا لاتكفي أقول حبذا ان تقوم الأنديه الأدبيه ونوادي القطاع الخاص الرياضيه ورعاية الشباب بعمل هذا التنظيم والتخطيط له من بداية العام المقبل كالقيام برحلات سياحيه داخليه مجانيه لللأطاع علي معالم بلادنا الغاليه ومسرح ومحاضرات متنوعه يقدمها الشباب انفسهم والحرص علي ان لايخترقوا بطريقه او اخري من قبل الجهات اياها،،عموما هالسنه كل عام وانت طيب مافي وقت ، وشكرا للمقال الهادف للخير وألأصلاح،إطمئن دكتور شبابنا بخر،،فضلا تقبّل اطيب الحيات.

  • حسين ناجي آل سعد ٢٠١٦/٥/١٧ - ١٠:١٧ ص

    المراهقة مرحلة حرجة وفترة عمرية تحوي كم هائل من الطاقات المتنوعة الجسمية والفكرية ألخ فيتوجب علينا في ظل الظروف المعاصرة الاحتواء لهذه الفئة ويبدأ التخطيط والتنسيق والتنظيم والتوجيه والرقابة من قبل لجان تعد من أجل هذه الفئة ويكون المسئول عنها وعلى قمتها الحاكم الآداري بكل منطقة ومحافظة ومركز بإعطاء التوجيهات والتعليمات لكافة الأجهزة الحكومية للمشاركة بفاعلية والقيام بالأدوار المناطة بهم ويتم الاستعداد الجيد لها فالإجازة الصيفية لهذا العام طويلة جدا ووقت الفراغ كثير وهذا مدعاة للوقوع في الخطأ ويتطلب منا جميع المتابعة والمساهمة بفاعلية وكذلك لا ننسى دور الاسرة في توجيه أبناءهم بالمشاركة في هذه الفعاليات ويتطلب لذلك إعداد نوادي او ملتقيات شبابية تحوي مزيج من الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية والصحية فالكل مسئول عن هذا الموضوع نسأل الله أن يحفظهم بعينه التي لا تنام وأن يبعد عنهم شر الأشرار وأن يثبتهم على الحق.

  • ابراهيم علي ٢٠١٦/٥/١٧ - ١٠:٤٢ ص

    السلام عليكم
    تحديات العصر كبيره ويجب التخطيط للاستفاده من الوقت بشكل عام و من الاجازه بشكل خاص للجميع
    ولكم خالص التحيه ...

  • أبوغالب ٢٠١٦/٥/١٧ - ١١:٠١ ص

    السلام عليكم..
    شكرا د.محمد آل سعد.على طرحك هذا
    الموضوع الذي يهم جميع شرائح المجتمع
    فعلا يستاهلون من يحتويهم ويتفهم احتياجاتهم
    والشروع في إنشاء مجالس طلابية مظلة تحتاج
    للدعم واختيارالمشرفين المميزين المؤثرين شريطة
    أن يكون دورهم ميسرين وموجهين والشباب هم
    من يخطط وينفذ وهنانحفزهم للمستهدف المأمول.
    تحياتي لك ولكل حريص على بناة المستقبل..

  • هيله ٢٠١٦/٥/١٧ - ١١:٠٥ ص

    دكتور عليان الله يهداك هذي مرقة راس الشباب بخير والا في مخيمات سريه واش رايك بالضبط؟؟؟؟؟؟؟؟
    الكاتب جزاه الله خير واضح لكن ردك ما ادري؟؟؟؟؟؟

  • محمد علي ٢٠١٦/٥/١٧ - ١١:٠٨ ص

    انا من الشباب وفعلا كلامك صحيح ميه باالميه والله نعاني ولا احد يعطينا وجه حتى المول تبي تدخله ما سيمحون لك ولا عندنا غير هاالنت وبعضنا يمكن يتاثر بافكار اخرى قدكم عارفينها

  • شريف ٢٠١٦/٥/١٧ - ١١:٠٨ ص

    تحياتي لك دكتور محمد اشهد انك جبتها ع الجرح

  • صريح ٢٠١٦/٥/١٧ - ١١:١١ ص

    يااخوان لا احد يكابر فعلا مافيه شي للشباب خلونا واضحين ونطالب الجهات بتوفير ما يناسبنا ويسمحون لنا بالمولات والحدائق وغيرها زي الناس حن بشر ما حنا ذياب ترانا نروح دبي وغيرها ومؤدبين ما نسوي اي شي غلط وكلا عارف حدوده وهنا صدقوني بنصير بس عطونا فرصه


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى