محمد آل سعد

محمد آل سعد

عندما يكون للذكريات «كاريزما»!

حينما تهيم بي الذكريات في فضاء الأدب، أتخيل الأديب يحيى المحيريق، وترتسم أمامي صورته «الكاريزمية»، وهو يحتفل بكتابه «كاريزما الذكريات».
اختلجت لدي المشاعر عند حضوري الحفل، وكأنني أحضر مناسبة قدوم مولود جديد. طُلِبَ مني المشاركة، فشاركت بـ «كلمات معدودات». قلت لصديقي يحيى وللحضور: «قد يكون للذكريات كاريزما، وقد يكون للكاريزما ذكريات، وما لم يكن، وقد كان هذا المساء، هو أن يتناولهما الأديب الأريب، يحيى المحيريق بأسلوبه العذب، فهنيئاً للذكريات، وهنيئاً للكاريزما».
كانت مشاركتي مختصرة، ولكن ظروف المقام، وكثرة المشاركين حتَّما عليَّ ذلك، وإلا فالكاتب يستحق مني صفحات وصفحات، لتاريخه الأدبي، وإسهاماته المنبرية طوال أكثر من خمسين عاماً.
ما أروع هذا الكاتب الذي يحتفي بكتابه مع أبناء بلدته، بدر الجنوب، بدر الأصالة والشيم، تخيَّلت وكأنما وُلِدَ لهم مولود جديد، وكأن كل فرد منهم هو مَنْ ألَّف الكتاب. كانت الكلمات توحي بصدق المشاعر، وعمق العلاقة. «المحيريقان» سالم ويحيى، اقتسما الموقف، سالم يرتجل خطبة عصماء ليقدم كتاب يحيى.
اغرورقت عيناي بالدموع، لأنني رأيت مودتهما الصادقة في عيونهما، رأيت سالماً يعيش «كاريزما» ذكريات يحيى، ويغوص في أعماقه لينثر لآلئه. كم هي محظوظة بدر الجنوب بكما وبأخلاقكما.
أما الكتاب، فلم يكن سرداً تاريخياً فحسب، بل كان عبارة عن تموُّجات أدبية تعصف بزورق الأحداث لتجعل مَنْ يقرأه يلبس عباءة «كاريزما المحيريق» في حقبة زمنية، لتتغلغل في أعماقه، وتذوب في ثنايا سردٍ يمزج الأدب بالتاريخ.
بعض تلك الذكريات كنت شاهدَ عصرٍ عليها، خصوصاً تلك التي تتعلق بالمكان «السَّنَد» مسقط رأس الكاتب لقربها من «رضية» مسقط رأسي، ولتشابه الأحداث، والمشاركة في بعضٍ منها، مثل زيارة بعض الوزراء المنطقة.
هنيئاً للمكتبة العربية بكتابك أيها المبدع.

التعليقات (10):
  • يونس داود ٢٠١٦/٦/١٤ - ٠٢:٢٦ م

    السلام عليكم.
    احسنت وهكذا هي العلافة الصادقة.

  • ابراهيم علي ٢٠١٦/٦/١٤ - ٠٢:٣٠ م

    شكرا لك يا دكتور محمد و لجريدة الشرق على تزويدنا بهذا الخبر عن محافظتنا العزيزه و ما تزخر به
    من ادباء و شعراء واتمنى سبر اغوار الموروث الشعبي الضارب في التاريخ لمحافظة بدر الجنوب و مراكزها و قراها و اسرة ال محيريق نموذج مشرف منذو القدم للمحافظه وابنائها مع خالص تحياتي ...

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٦/١٤ - ٠٣:١٤ م

    السلام عليكم
    اعرف الاخ يحيى والنعم بك وبه اديب وشاعر وشيخ وذكره في كل الديار

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٦/١٤ - ٠٣:١٤ م

    هذي منك لمسة وفا لهذا الرجل الكبير

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٦/١٤ - ٠٣:١٥ م

    وين نحصل الكتاب ياابن سعد ارجو ان يدخل ابو محيريق ويدلنا وله الشكر

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٦/١٤ - ٠٣:١٦ م

    شكرا كاتبنا المميز محمد بن سعد وشكرا للشرق المتميزة
    محمد القحطاني الحد الجنوبي

  • سلطان بن ثانيه ال سعد ٢٠١٦/٦/١٤ - ٠٥:٠٥ م

    يستاهل الكاتب يحي بن محيريق ولا يستغرب عليه فهو واجهه مشرفه لنجران عامه وبدر الجنوب خاصه رجل عرف عنه الصدق في التعامل مع الاخرين وطيب نيته هي ما اوصله الي هذا الحال من حب الناس وحب الصغير قبل الكبير واتمني له التوفيق

  • أبوغالب ٢٠١٦/٦/١٤ - ٠٦:٠٤ م

    أبدعت كاتبنا الكاريزمي..شكرا لابن محيريق على ابداعاته..
    كلاكما شاهدي عصر ولكما من الحضور والجاذبية نصيب .
    فهنيئالنابكم وبأمثالكم المبدعين..تحياتي.

  • علي اليامي ٢٠١٦/٦/١٥ - ٠٢:٠٩ ص

    بيض الله وجهك ياابو زياد لفته راقيه من كاتب راقي وابن محيريق يستاهل هذا واكثر خدم المنطقة هو واخوه سالم والنعم

  • حمد اليامي ٢٠١٦/٦/١٥ - ٠٢:١٠ ص

    والله انك اصبت الهدف ياابو ناجي واقديت في ذا الرجال الكفو وكلكم والنعم


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى