محمد آل سعد

محمد آل سعد

.. واهتز عرش السلطان!

ليلة الجمعة 15 يوليو 2016 كانت مفصلية في تاريخ تركيا، وربما يؤرخ لها على أنها مناسبة وطنية، تسجل البطولة فيها للشعب التركي، وانتصار الشرعية على الانقلابيين.
عاشت شوارع إسطنبول وأنقرة ليلة عصيبة تحت أزيز الرصاص ودوي المروحيات العسكرية، وارتبكت الحياة وارتبك معها الشعب التركي.
بعد ثلاث ساعات أو أكثر بقليل أُعلن فشل الانقلاب، وكانت مواقع «السوشيال ميديا» قد تحولت إلى منابر لتصفية الحسابات والشماتة المتبادلة، وكان بعض أفراد الشعب السعودي من ضمن الناشطين، حيث تعجل الشامتون في أردوغان لإعلان انتصارهم، وبعدها تلقوا شماتة أنصار أردوغان بعد فشل الانقلابيين.
بغض النظر عن السيناريو الذي تم من خلاله الانقلاب، فقد كان البطل الحقيقي هو الشعب التركي الذي التف حول الشرعية وخرج في الشوارع معبراً عن رفضه الانقلاب، حتى المعارضون ما كانوا يرغبون فيه، ولا يرغبون في عودة الانقلابات للوصول إلى السلطة.
ليس بالضرورة أن يكون كل من خرج ضد الانقلاب محبّاً لأردوغان، ولكن الأكيد أنه محب لبلده ويهمه المحافظة على مكتسباته الديمقراطية التي منها تلك الحكومة المنتخبة.
الشعب التركي نال إعجاب كثير من الناس بموقفه من خروج العسكر ضد إرادته، فهو لم ينتصر للرئيس أردوغان، بل انتصر لإرادته السياسية ولديمقراطيته التي كادت أن تُختطف من بين يديه في ليلة ظلماء.
إن كان الشعب التركي هو من أفشل الانقلاب أو قوى أخرى، لا نعلمها – وقد تكشفها الأيام لاحقاً- إلا أنه سجل له التاريخ، أنه حافظ على عرش السلطان من أن يُسحق، وتُسحق معه ديمقراطيته، التي نسج خيوطها من عروقه الزرقاء عبر السنين.
احمد الله أيها الشعب السعودي ودع عنك الانقسامات التي تفضح انتماءات بعضكم في أحداث لم يفعل منها سوى التغريد عبر حسابه.

التعليقات (16):
  • احمدعسيري ٢٠١٦/٧/١٩ - ٠٦:١٥ ص

    يوجدلدينا كتاب اشباه الرجال ينخرون في هذا البلد الذي اعطاهم اكثر ممايستحقون علمهم ابتعثهم كل شئ حصلو عليه ولكن العبره في تركيا ونحن كشعب نحب بلادنا وحكامنا ونحذرهم اصحاب الكتابات الزائفة والافكار المنحرفة والاسيرون مالايسرهم في ضل حكم سلمان الحزم والعزم وولي عهده وولي ولي عهده والعاقل يأخذ العبرة من خلال هذه الاحداث حفظ بلدي وحكامه ومواطنيه الشرفاء ونصر جنودنا على الحد الجنوبي واخزى الفئة الضالة وحفظ لنا الاسلام والمسلمين

  • علي الغامدي ٢٠١٦/٧/١٩ - ٠٧:٥٠ ص

    بورك قلمك الجريء والغيور ..
    من يرضى لاي وطن مسلم ان يثار فيه الفساد او الفتنه كتركيا فهو ليس مسلما .. ومن لايغار على البلاد الاسلامية فلا يستحق ان يعيش في اي بلد مسلم .. فما بالك اذا كان الوطن المسلم هو السعودية بلد الحرمين الشريفين.. فهولا المغردون لا يستحقوا أن يعيشوا بيننا وعلينا الحذر منهم .

  • ابو أيمن ٢٠١٦/٧/١٩ - ٠٩:٠٧ ص

    اعادت احداث تركيا الى الذاكرة عهود الظلام والقهر والفساد ، حين ارادت. تشيكوسلوفاكيا ان تتنسم رحيق الحرية ، دخلت القوات السّوفياتية العاصمة براغ وعزلت الحكام والسلطات لتعيد حكم البطش والجور والظلم ، نفس المناظر من خروج الشعب لمقاومة الدبابات والقوات الروسية ، وشاءت إرادة اللة ان تتكرر نفس الحكاية وفى قلب موسكو حيث حدق الانقلاب ضد جورباتشوف وعاش العالم ثلاثة ايام وقوات الانقلاب تجوب شوارع موسكو مما أدى الى تمرق الاتحاد السوفياتى ووصول يلستين وبوتين الى السلطة ، ما حدث فى تركيا ليس نهاية الامر ، هنالك من يَزَّكَّى النار لءلا يستمر الاستقرار والأمن والديموقراطية فى تركيا. وطالما كانت تطلع أنظار العسكر والجيش الى السلطة والحكم فلا سبيل الى الاستقرار ، ويبدو ان تركيا مثل بقية دول العالم الثالث تعيش فى القرن الماضي ولا تزال المسافة كبيرة والفجوة والهوة عميقة للحاق بركب الحضارة والديموقراطية

  • عليان السفياني الثقفي ٢٠١٦/٧/١٩ - ١٠:٠٨ ص

    الصدق نحن عندنا فريق موازي يتبع للاخوان....!
    هذا الفريق كان تركيا اكثر من الاتراك انفسهم...
    الاخوان عموما وكعادة العرب في الانبهار بالاشخاص وكرههم لااوطان ..رفعوا اردوغان الى مصاف .....الشعب التركي رفع علم تركيا والشعب الاخواني رفع صور اردوغان....
    العرب يحبون الاستعباد للاشخاص....
    هنا تتجلى مصايب العرب كلها.....ياتي اشخاص او منظمات واحزاب يستخدمون الدين مطيه..
    فيقدسهم العرب ويسيرون في ركابهم ولا يستمعون لغيرهم ولا يستمعون .....للعقل والمنطق....قس عليها من حزب الله وامينه والحوثي وسيده والقاعده وداعش والاخوان ومرشدهم وهلم جرا........ابتسم

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٧/١٩ - ١١:٥٢ ص

    اسف كنت في مهمة
    حنا بعضنا مسكون بااحداث الاخرين كاننا اوصياء ع العالم والمصيبة اننا نحلل كل شيء ولا حنا بفاهمين شي فعلا تويتر عندنا اشتعل باالانقلاب في تركيا

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٧/١٩ - ١١:٥٤ ص

    الشعب التركي شعب واعي والجيش جاهل ولكن هل يعقل ان الانقلاب فشل بمجرد خروج الناس الى الشوارع والا فيه شي اخر؟؟؟

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٧/١٩ - ١١:٥٥ ص

    حفظ الله وطننا من كل سوء والايام تورينا الاحداث من حولنا يمكن لناخذ منها عبره

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/٧/١٩ - ١٢:٤٠ م

    كل يوم تكبر الشرق في عيني ويكبر معها محمد ال سعد شكرا لكم وللقراء الاكارم
    محمد القحطاني
    الحد الجنوبي

  • أبوغالب - آل مستنير ٢٠١٦/٧/١٩ - ١٢:٤٨ م

    تتضارب الأخبار حول الإنقلاب في تركيا.
    أسبابه وفشله ومن المستفيد.وموقف
    الشعب الذي أذهل العالم باثبات إرادته
    يبقى السر الخفي ستثبت لنا الأيام ذلك.
    شكرا د.محمد على اقتناصك الإشارة إلى
    من يعيش بيننا ومع الخيل ياشقرا..
    دمت ودام قلمك ناصرا للحق.وحفظ ربي
    البلاد والعباد من كل سوء ومكروة.

  • engel ٢٠١٦/٧/١٩ - ٠٣:١٩ م

    ارفع القبعة للشعب التركي يعرف متى يقول كلمته

  • شريف ٢٠١٦/٧/١٩ - ٠٣:٢٠ م

    انا لا احب طيب اردوغان ولكني ضد الاطاحة بحكومه منتخبه ومن يطيحها حكومة العسكر

  • مراقب ٢٠١٦/٧/١٩ - ٠٣:٢١ م

    نحن شعب الله المغرد فاضين ونتدخل في كل العالم ياهوه خلوكم في انفسكم وبس

  • صاالح بن سالم ٢٠١٦/٧/١٩ - ٠٣:٢٣ م

    اشكرك ايها الرائع دائما في الطليعة

  • صريح ٢٠١٦/٧/١٩ - ٠٤:٠٩ م

    تصدقون كانه حلم هذا الانقلاب مو حقيقة

  • د. عليان العليان من كامبردج UK مع اطيب التحيات ٢٠١٦/٧/١٩ - ١٠:٢٧ م

    قول علي قول
    هناك تساؤلات تفرض نفسها اولا جماهير الشعب التركي من كل طوائفها الحزبية والدينيّة خرجت وهي رافعة العلم التركي ولم نشاهد صورة واحدة مرفوعة للرئيس اردغان هذا من ناحية اخري الا يحق التساؤل كيف تمت هذه الاعتقالات في صفوف كبار ضياط الجيش والقضاء ووصل العدد الى سبعة الاف معتقل حسب اعلان الحكومة التركية الممثلة بحزب والعدالة والتنمية الحاكم كل هذه العوامل والملابسات والغموض الذي اكتنف طبيعة وماهية هذا الانقلاب الفاشل تشير الي غرابة وقوع هذا الانقلاب بهذه الطريقة الفريدة من نوعها والسرعة التي فشل فيها؟ ! واخيراً لا يستبعد ان يقوم السيد اردغان بتنصيب نفسه السلطان اردوغان أو السلطان العثماني الجديد كل شئ ممكن في هذا الزمن الاعور والليالي القادمة حبالا سيلدن كل عجيبة وسزودك بالاخبار مالا تزود اللهم ادم علينا نعمة الامن والامان واحفظ ولاة امرنا وشعبنا وبلادنا من كل غفلة تحمل اي شر.

  • ابراهيم علي ٢٠١٦/٧/٢٠ - ١١:٥٠ م

    نحترم ارادة الشعب التركي ...


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى