عبدالله الشمري

عبدالله الشمري

البطيخة المدلعة

لو أن الناس تؤرِّخ بالأحداث لأطلقوا على هذا العام عام الدلع، بدأت كلمة الدلع في التتابع على ألسنة بعضهم حيث بدأها رجل الأعمال صبحي بترجي، وتلاه في استخدامها في ذات السياق رجل الأعمال صالح كامل، وكلٌّ منهما جنى عليه قوله إذ نبَّها بقوليهما الناس إلى ما يعيشانه من دلع غير مستحق بالتعدي على أملاك الدولة، ولم يستمر دلعهما إذ قطعه قرار حازم من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين وأمير مكة المكرمة الذي أعطى أمره لأمانة جدة بإنهاء الدلع فوراً.
يبدو أن العدوى انتقلت من رجال الأعمال إلى بعض أعضاء مجلس الشورى الذين قام أكثر من واحد منهم خلال هذا العام بتصريحات استفزازية كان آخرها ما قاله الدكتور خليل كردي في تصريحه الذي مسَّ شريحة كبيرة من المواطنين المتقاعدين.
جاء في القول المنسوب للدكتور خليل كردي: «ليس على كيفكم تقبلون الوظيفة الحكومية وتتدلعون وتطالبون برواتب مرتفعة، اتجهوا للقطاع الخاص والميدان».
قلتُ يوماً: «الاعتذار لا يزيل جميع الآثار»، والاعتذار سلوك راقٍ لا يقدم عليه إلا الأسوياء، ولكن بعض الناس لا يجيده لأسباب عديدة، فيكون صمته أفضل له؛ كي لا يقع في خطأ أكبر من السابق!
ليت الدكتور خليل كردي سكت واكتفى بحديث الدلع؛ فربما ينسى الناس قوله أو يتناسونه، ولكنه أصر على التعليق فجاء بطامة جديدة، لقد جاء خليل بالبطيخ في اتصال مع إحدى الفضائيات من خارج البلاد، فحار الناس بين دلعه وبطيخه، وحار فيه مجلس الشورى الذي اضطر للتوضيح في حسابه على تويتر بثلاث تغريدات متتابعة:
– «تصريحات عضو مجلس الشورى لوسائل الإعلام تمثل رأيه الخاص ولا تعبر عن رأي المجلس».
– «قرارات مجلس الشورى تصدر بالأغلبية المنصوص عليها في المادة (16) من نظام المجلس».
– «رأي مجلس الشورى يتمثل في القرارات التي يصدرها بموافقة أغلبية أعضاء المجلس».
قلتُ في تعليق لي على التغريدة الأولى لمجلس الشورى: «لكن العضو خليل كردي اصطحب عضويته في مجلس الشورى خلال حديث الدلع وحديث البطيخ فليتكم تصمتونه؛ لأنه لا يحسن تمثيل المجلس».
أُورِد بعضاً من التغريدات التي جاءت تعقيباً على تصريحَي الدكتور خليل كردي – بتصرف- ومنها:
كتب محمد الأحيدب: «عندما يتحدث عضو شورى بسوقية ويقارن المواطن بالبطيخ يشعرك بأنه غير جدير بثقة اختياره فلم يكن حبحباً على السكين».
أما عادل الكلباني فكتب: «أود أن أعرف ما قصة الدلع التي طلعت لنا هذه الأيام».
أما عبدالحميد العمري فكتب: «لو قرأ عضو الشورى المواد 27 و28 و31 من نظام الحكم لما تلفظ بقوله: مواطن مين وبطيخ مين؟ وما قال كفاية دلع».
وكتب فضل البوعينين بيتين من الشعر لا أعلم إن كانا من منظومه أو من منقوله:
يا رامي القوم بالبطيخ **
أرفق ترى الناس مقهورة
يا من يبلغ عليه الشيخ **
علّه يعالج لنا الصورة
لعل حديث عضو مجلس الشورى الدكتور خليل كردي قد فتح المجال واسعاً؛ ليتعرف المواطنون على مزايا أخيهم البطيخ، وفوائده الصحية والطبية، وما يستخلص منه من منتجات متعددة، وربما يساهم حديثه عن فرص تسويقية لمنتجات المزارعين في حر الصيف، ففي الأفلام المصرية ينادي بائع الطماطم: «يا أوطة يا مجنونة» وزاد عليها عادل إمام في أحد أفلامه: «يا مجنونة يا بنت المجنونة».
هل ستكون أيقونة دعاية البطيخ عند البائعين في أسواقنا: «يا بطيخة يا مدلعة»؟ أو هل سيضطر المشتري أن يسأل عن البطيخة إن كانت نالت حقها من الدلع قبل أن تصل إلى السوق؟
إن بعض المنتجات تتعرض للعنف الزراعي والإيذاء بسبب كميات المبيدات التي تتجاوز الحدود المسموح بها دوليّاً، التي تنتقل أضرارها المهلكة إلى المستهلكين بشكل مباشر وخطير!
لا يمكن الإنكار بأن بعض الوافدين يسيطرون على جزء كبير من القطاع الزراعي، ويديرونه لصالحهم عبر شبكات تعاون خاصة بهم، ويوجدون في الأسواق كمستثمرين تحت غطاء داء التستر الذي أصاب بعض المواطنين.
إن النشاط الملموس لبلدية محافظة عنيزة في سوق التمور والخضار بدأ في تنبيه المستهلكين وتوعيتهم بالخطر المحدق بهم جراء تجاوزات المزارعين، وغياب الرقابة الزراعية الصارمة من أجل السلامة العامة.
وقفة: ينتظر المواطنون من مجلس الشورى قيامه باختصاصاته التشريعية والرقابية والتطويرية تحت قبته بما يحقق تطلعاتهم، وأن تكون تصريحاته من خلال متحدث رسمي باسمه.

التعليقات (41):
  • بطيخه ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٩:١٦ ص

    ماااذا ننتظر من مجلس تنم تصريحاات بعض أعضاءه عن حقد واحتقااار للمجتمع وكأنهم من كوكب أخر !!! بالتأكيد تدميرهم سيكون اكثر من تعميرهم

  • عليان السفياني الثقفي ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٩:٤٢ ص

    انا اظن والله اعلم ان هذه التصريحات خصوصا من اعضاء الشورى هي بالونة اختبار وليست من عندهم .....ابتسم

  • ابو أيمن ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٩:٥٧ ص

    هذا العيار الحاد والتعامل القاسى مع البعض والسكوت عن الآخرين لا يحمل اى موضوعية ، المستوى العالى من الانتقاد والتصريح بالاسم والمطالبة بالحساب والعقاب يحمل نظرة اخرى من عدم المساواة فى الحساب والنقد ، البعض من المسؤولين يحملون نفس البساطة من التعبير والألفاظ والعبارات التى تصدر من المواطن العادى ، ولكن البعض يحملها معانٍ اخرى ويؤولها تأويلات لم يكن يقصدها من تفوة بها ، ليت ان الامر يشمل الآخرين فى نفس المستوى من الحساب والنقد والمراجعة ، ولكن اصطياد البعض لأنهم يبدون انهم الطرف الأضعف والأقل فى كفة الميزان ، هذة الأحاديث والتعليقات والانتقادات تسمعها فى اللقاءات والاجتماعات الخاصة ولا يجد الجميع الا القبول بها والسكوت عنها ، وهل يغير الحال والواقع اقالة واستبعاد المسؤول ، ان المطلوب هو اقالة واستبعاد وتصحيح الأوضاع التى تثير مثل هذة الأحاديث والتعليقات وليس بتغيير بعض الأشخاص والافراد

  • هايل الجبهان ٢٠١٦/٨/١٣ - ١٠:٥٦ ص

    تسلم يمينك يبو اسامه في الصميم

  • فهد آلو تركي ٢٠١٦/٨/١٣ - ١١:٠١ ص

    احسنت أباً اسامه والحمد لله انا وانت ام الله بأعمارنا حتى بلغنا عام الدلع
    للأسف هناك من ينظر بنفسه ويقارن غيره بها ويحكم على الآخرين من واقعه ولكن شريحة المتقاعدين هم الذين قام البلد على أكتافهم اثناء العمل ولان حان وقت راحتهم فلابد منا ان ندفعهم ونرعاهم وسيصلنا دورهم قريبا ان اعطانا الله مديدا من الإعمار ونصبح من مجموعة الدلع بعض الألفاظ يستخدمها بعض الناس في غير مكانها. ولم يتذكر قوله قل خيرا او اصمت وكذلك اذا كان الكلام من فضه فالسكوت من ذهب. احسنت بطرحك لهذا الموضوع وشهادتي بك مجروحه لأنك أستاذتي

  • عبدالله نصوح ٢٠١٦/٨/١٣ - ١١:٥١ ص

    باختصار شديد ..... لم يكن هذا العضو " حبحبا على السكين" ..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ١٢:٤٢ م

    لم يسبقك يا عبد الله إلى هذا العنوان أحد - ولكن يقال أن مجلس ما , تحت الشمس من الجهة اليمنى , وفوق الأرض من الجهة اليسرى , تبرع أحد أعضائه فقال عبارتين خلاصتها عنوان مقالك .. ولقد سألت الركبان عن هذا لعضو المجالسي فقالوا أنهم لم يسمعوا به من قبل , فأراد أن يقول لهم :
    [ "أنا هنا" + "مالكم لا تبصرون" + "لله نظرة" ] ..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ١٢:٤٦ م

    لا أدري لماذا يسيء بعض الناس إلى مجالسهم ومع ذلك يقبضون المعلوم ؟
    ألا تقول الحكمة (مجالسكم مستودع أسراركم - فحافظوا على أسرار مجالسكم )..؟

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ١٢:٥١ م

    يمكن هذا العضو يريد أن يقول : ( ياهوه - أنتم يا كبار السن - أنتم يا متقاعدين ) نريد جس نبض المجتمع عنكم , إن كنتم تحبون البطيخ فنعطيكم بدلا من الفلوس المعينة على التضخم والحياة ((((جُح) على السكين ؟ أقول يمكن !!

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٠١ م

    (+) بطيخة يا بطيخة _ أنا بحبك يا بطيخة
    (+) للي ماعنده اسنون _ يصلح يأكل بطيخة
    - ليت بقربي ناظما ما "يتواصل" معي فيرد على قصيدتي العصماء ..
    فينظم شيئا من مثل :
    ربابة ربت البيت - تصب الخل في الزيت ** لها سبع دياياتٍ وديكا حسن الصوت ..
    وقديقول :
    (=) أنا ملقّح بطّيخ _ فاقبض مني بطيخة
    (=) وأزيدك نطّة وهيطة - وآدرعم لك بطيخة

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٠٧ م

    أبو أيمن - بارك الله بك ..
    لماذا لم يعجبك نقد الشخص العادي ؟
    هل نقد عضوٍ أؤتمن بأن يكون محاميا عنك فإذا هو يغدر بك خطأ في المنهج النقدي والأخلاقي ؟
    أم أن نقد من كان (هذا قريب وهذا ابن عم) لا يجوز ؟

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٠٨ م

    الأخ بطيخة .. سلام ..
    بارك الله بك !

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:١١ م

    أبا نورة / عليان الكريم ..
    وأنا أظن مثلك - ولكنه بالون اختبار من الأعضاء الذين لا يحبون المتقاعدين , ويكرهون كبار السن - وليس من كل الأعضاء ..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:١٣ م

    نعم أبا مهدي - والمرجح يكثر استخدام عبارة (دلعني بالله دلّع _ واكثر بالله تدليعي )..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:١٩ م

    كاتبنا الكريم .. أخشى أن من وصف المواطين بالبطيخ , عنده في مزرعته وفرة من البطيخ , وأراد أن يعمل للبطيخ دعاية , مستغلا منصبه .. وقد يكف عن الدعاية بعد نفاذ الكمية ..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٢٠ م

    أنا شخصيا سأمتنع عن أكل البطيخ .. ومن غير ليه ..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٢٢ م

    يا أبا مهدي تأمل :
    = خليل خذل المواطنين الذين يفترض أنه يمثلهم ..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٢٣ م

    = خليل خذل المجلس الذي يفترض في أعضائه ألا يسيئون إليه ..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٢٤ م

    = خليل لم تطابق مواصفاته ما توقعها من أختاره فيه ..

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٢٦ م

    = خليل استفز المواطنين وهو خارج البلد - وما درى أن كل البلدان التي تمر عليها مكالمته , يسمعها المحب والعدو ..

  • أبوغالب - آل مستنير ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٢٧ م

    أكيد لدى مجلس الشورى من الضوابط التي يردع كل من
    يخالف توجهات ولاة الأمر والتغريدات تؤكد تورط د.الكردي
    وغدا ليس ببعيد حتى وإن عبر عن نفسه إلا أنه يمس
    هذا الكيان الكبير..وهذا مؤشر لإعادة النظر في ضوابط
    الترشيح..تحياتي

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠١:٣١ م

    = خليل لم يخطرعلى باله أن للوطن أعداء يستغلون سوء تقدير وتصريح المسؤلين بحق مواطنيهم - وهنا اسأل المسؤول خليل : لماذا تفتح للأعداء بابا بسبك مواطنيك قائلا مرّة ((بلا دلع)) ومرّة يا ((يا بطيخ)) ..
    إن كنت تعلم ذلك فتلك مصيبة - وإن كنت لا تعلم فالمصيبة أعظم ..
    -
    لا لمن يدق افينا بين تلاحم الشعب مع ..

  • عبد الله مهدي الشمري ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٢:٠٥ م

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سعدت بمروركم جميعًا بعد عودتي من إجازتي التي امتدت شهرًا بعيدًا ان الشرق

  • سليمان الدرسوني ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٢:١٧ م

    صح لسانك استاذ غرم الله..هي فئة واحدة تكررت منهم كلمة دلع

  • سليمان الدرسوني ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٢:٢٩ م

    العضو الدكتور خليل كردستاني ..ليس من حقك ان تنظر للناس بتعالي وماتلفظت به من الفاظ او عبارات اعدها سوقيه وشوارعيه بالمعنى الصحيح عليك ان تحترم الاخرين والا هناك اناس لديهم السنه كحد السيف لو نطقوا ..كل هذا وعليك الاعتذار عما بدر منك ..ارى ذلك ..والله من وراء القصد.

  • بطيخان ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٢:٥٢ م

    التعيين والمجاملة لايواكب #رؤية٢٠٣٠ وحكومة شعب من الشباب المتطلع لمستقبل لاعلاقة له بافكار كهول متقاعدين ورجال اعمال يغلب على ادائهم تضارب المصالح ومراعاة مصالح من رشحهم وليس مصلحة الشعب

  • أحمد عسيري ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٣:١٥ م

    لنعذر تلك الفئة من أصحاب التصريحات وإن ورد فيها ألفاظ "الدلع والمدلع والبطيخ وربما غيرها لاحقا" فبعضهم لم يقف على جبهة قتال ولم يقفز بمظلة خلف خطوط عدو ولم يلبس خوذة ولا جعبة بل لم يعمل "موظف قطاع خاص " تحت حكم وتصرف وتقارير رئيس أجنبي يرى فيه عدوا سيأخذ مكانه أو مكان من يحب ، أو صاحب شركة أو مؤسسة لا يعرف عنه إلا أن راتبه يأتي بثلاثة أجانب " الواحد ب ١٥٠٠" .
    هم كذلك لم يتعلموا قسمة الراتب على ثلاثة مثلا : الإجار والمصروف وقسط السيارة ، بل لا يعلمون كم تحدث " عزيمة صديق أو قريب " من أثر وإن كانت دون المرغوب فيه ، وهم " يشيرون" على المواطن ب" عمل مشروع" ومن أين لهم أن يتذكروا حاجته لرأس المال وإن كان صغيرا ؟.
    ثم إن البطيخ رخيص جدا وهو يشبع ويروى في وقت واحد ولعل له فوائد صحية يراد التذكير بها في موسمه حتى لا تفوت الفرصة على " المدلعين"، أولعل من المناسب بحث كيفية إبقاء تدفقه إلى الأسواق طوال العام .
    وهنا مجال لتسلية المتقاعدين " وأنا منهم " ولست " مدلعا " ولا أحب تقطيع " البطيخ" وهي النظر في اشتمال كلمات مثل متقاعد ومعقد ونعوذ بالله من مدقع وغيرها على نفس...

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٤:٤٢ م

    إذا لامس قلم الفقيه الأديب الشاعر / أحمد عسيري الورق , فقفوا إن كنتم في وضع القعود , وأجلسوا إن كنتم "مستلقين/ منسدحين" ..
    أحب قلم وحبر هذا العملاق فحبوهما مثلي (القلم والحبر) أما أحمد نفسه , فسأحبه ليس الان ولكن بعدين - وأنتما بالخيار !

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٤:٥٤ م

    وعدٌ مني أنا يا المواطن الذي ينتمي للجمع الغفير , لأن ضافني معالي العضو المجلاسي خليل الكردي - هداه الله وسدده - لأضيّفنّه بأكبر بطيخة أجدها في السوق الشعبي !

  • Ghormulla ٢٠١٦/٨/١٣ - ٠٤:٥٧ م

    عنوان المقالة (البطيخة المدلّعة) فهل يتفضل الوالد الكريم / كاتب المقال , ويشرح لنا كيف تتم عملية تدليع البطيخ / الجح ؟ لعلّنا ندلع بطيخنا مثله ..


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى