محمد آل سعد

محمد آل سعد

مَنْ يُنقذ مَنْ؟ يا حكومة الإنقاذ!

تصرّف ميليشيا الحوثي والمخلوع بتشكيل حكومة إنقاذ في صنعاء تزامناً مع الجهود الدولية لـ «حلحلة» الموقف سياسياً من قبل المبعوث الأممي وبعض القيادات الخليجية، قُصِد به البحث عن مكسب على الأرض قبل المفاوضات.
لو نعود بالذاكرة إلى الوراء لتذكرنا أن الانقلابيين بدأوا بتشكيل اللجنة الثورية العليا ثم المجلس السياسي الأعلى ثم حكومة الإنقاذ، لكن لم يعترف بهم أحدٌ دولياً، ليُفهم، لاحقاً، أنها من أجل إيهام اليمنيين في الداخل بأنهم يحققون مكاسب سياسية، ليس إلاّ.
في اعتقادي أنهم نصبوا لأنفسهم حبل المشنقة، لأنهم، هم مَنْ ينبغي أن تُنقَذ البلاد منهم، وهم وحدهم مَنْ جلب لها الكوارث بانقلابهم على السلطة الشرعية بقوة السلاح وبأسلوب العصابات التي لا تعترف بالقانون الدولي.
مَنْ يشاهد هذه التصرفات من ميليشيا الحوثي والمخلوع التي هي بمنزلة وضع العقد أمام المناشير، وتتزامن مع كل جهد سياسي يُبذَل لحل الأزمة، يظن أنها من مصدر قوة، وهي ليست إلاّ من أجل إطالة معاناة الشعب اليمني و»تركيعه» لسلطتها، والظهور أمامه بمظهر المنقذ، في مشهد يصل إلى حد الغباء، لأن الشعب اليمني أصبح يعرف مَنْ جلب له الويلات ودمّر مقدّراته.
ما ينبغي فعله، الآن، هو إنضاج الحل السياسي بمعزل عن ميادين المعركة، وألاّ يُعاد إلى ارتكاب خطأ الهدنة السابقة، وحين ينضج الحل تقف الحرب، وتنفّذ شروط الوقف الفوري على الأرض بتدخل دولي ومراقبة أممية.
لن تقف الحرب إلا بتسليم السلاح، وإعادة مؤسسات الدولة بالقوة، كما أُخذت بالقوة، بعدها يمكن الحديث عن وقف الحرب، وفي كل الأحوال، لا تُترك هذه العصابة دون محاكمة دولية نظير جرائمها في حق الشعب اليمني وضياع وطنه وتدميره.
إن تكررت الهدنة مرة أخرى، فسيتكرر ذات «السيناريو».

التعليقات (11):
  • عبدالله آل عباس ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٦:٤٦ ص

    لا فض فوك يعطيك العافية كلام جميل جداً

  • علي الغامدي ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٦:٥٢ ص

    أحسنت أيها الكاتب القدير .. كلامك ضماد على الجرح ... يجب ألا تقف الحرب .. لأننا عرفنا مراوغات المخلوع صالح والحوثي وأهداف الهدنة لديهم ليست من أجل الشعب اليمني وتقديم المساعدات له .. بل من أجل التقدم في مواقع استراتيجية للميليشيات ونقل أسلحتهم وكسب الوقت ليس إلا .

  • علي الغامدي ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٧:٠٣ ص

    القوة فقط هي من تفرض الحل ويجب عدم التوقف والضرب بيد من حديد على قوات المخلوع والميليشيات .. هم ليس لديهم النية في الحلول السلمية .. وهم ينفذون اجندة ايران والحلول السلمية ليست من صالح ايران .. وسياسة الهدنة وكسب الوقت هي سياسة اسرائيلية وهي لا تؤدي الى نتائج ابدا.

  • حسين ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٧:٢٣ ص

    ضاعت مريم في سوق الحطب

  • ابراهيم علي ٢٠١٦/١٠/٤ - ١٢:٠١ م

    رؤيه سليمة جدا ...
    وقراءة واضحة للواقع ...
    شكراً للكاتب مع خالص التحية ...

  • عليان العليان ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٣:٣٨ م

    نعم مالهم إلاّ القوه لا بارك الله في الضعف ،، والمؤمن القوي هير من المؤمن الضعيف،، وما اخذ بالقوه لا يسترد إلاّ بالقوّه،، وبين بالقوّه للمجنون قرصه يعقل،، وقال الشاعر العربي محمود السمره في نكبة فلسطين وحربنا مع اليهود سنة 48 من القرن الماضي قصيده طويله اتذكر اخر بيتن منها إذا لم تخنّي الذاكره،،
    أليوم السنة ألمدافع وحدها ،،،، مقبولة الدعوات طاهرة الفم
    ألأرض للأقوي علي جنباتها ،،،، ليست لأتقاها ولا للأعلم
    وشكراًد. محمد آل سعد .

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٧:٠٥ م

    السلام عليكم
    اسف للتأخير
    اليوم علينا شديد
    صدقت يا كاتبنا النار النار ولا غيرها

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٧:٠٧ م

    سلمان الحزم كلنا فداك وفداء الوطن

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٧:٠٨ م

    شكرا ياابن سعد وشكرا ياالشرق الرائعه

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/٤ - ٠٧:٠٩ م

    محمد القحطاني
    من الحد الجنوبي يحييكم
    دام عزك يا وطن

  • الفجر البعيد ٢٠١٦/١٠/٦ - ٠٢:٤٤ م

    احسنت كاتبنا لاتستقل الهدنه من اجل اعادة بناء للعدو ...


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى