محمد آل سعد

محمد آل سعد

شركات التأمين: هل أَمِنتم العقوبة؟

«تكفون أنا ناصيكم» عبارةٌ اختتم بها أحد الشباب مقطعاً عن معاناته مع إحدى شركات التأمين وما تسببت فيه تلك الشركة من خسائر مادية ونفسية، منها انهياره النفسي، كما يبدو عندما أجهش بالبكاء من غبنٍ لحقه من مماطلة تلك الشركة، حتى فقد سيارته ووظيفته، وأصبح مداناً لها بمبلغ مالي.
ذلك الشاب أراد أن يصل المقطع إلى المسؤول وهو «ينخى» المشاهدين بـ «تكفون»، ولكنه ليس وحيداً في معاناته، بل هناك مَنْ هم على شاكلته، وشربوا من ذات الكأس، ووسائل الإعلام تعج بالشكاوى، وكذلك أروقة الأمانة العامة للجان الفصل في المنازعات والمخالفات التأمينية، كل ذلك يحدث تحت مسمع ومرأى مؤسسة النقد العربي السعودي، المسؤولة عن تنظيم سوق التأمين ومراقبته.
تكبيد المواطنين خسائر فادحة، وإلحاق الأضرار الجسيمة بمصالحهم جراء مماطلة بعض شركات التأمين أمر يدعو إلى الدهشة والاستغراب من مؤسسة النقد، وهي التي تفاعلت، مشكورة، مع مواضيع سابقة، وقامت بمعالجتها، نأمل أن تكمل جميلها وتتدخل لتنقذ ذلك المواطن وغيره من المتضررين من «سيف» مماطلة تلك الشركات.
الشركات المخالفة «تتفنّن» في ابتكار طرق المماطلة المعقدة، التي لا يستطيع المواطن العادي «فك شفرتها»، الأمر الذي أصبحت فيه الحاجة ملحة إلى توعية المواطن بحقوقه وواجباته التأمينية.
الكارثة الكبرى أن تتساهل الجهات الرقابية في رفع الظلم عن المواطنين، الأمر الذي يجعل المواطن يصعّد القضية إلى ولي الأمر، الذي لم ولن يقبل بإهمال كهذا من الجهات الرقابية، ولا بمماطلة كهذه من بعض شركات التأمين.
مخالفات شركات التأمين أصبحت تهدد حياة المواطن، وعلى الجهات المعنية، في البلد، القيام بدورها كما ينبغي من أجل الإسراع بمعالجة الموقف قبل تفاقمه، في سوق أصبحت ضحاياه بالآلاف.

التعليقات (12):
  • د . عبدالله شبيب الشهراني ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٦:٠٠ ص

    لا فض فوك ... أصبت أبا سعد

  • عليان العليان ٢٠١٦/١٠/١١ - ١١:٠٩ ص

    قول على قول
    يادكتور صباحك سعيد، هناك نقطه مهمّه وياليتك نكشتها ايضاً وهي كيف رفعت شركات التأمين اسعار بواليص التأمين علي مركبات الافراد ضعفين بالمائه اي من ٣٠٠ الي ٩٠٠ ريال والمركبه هي هي والمشترك له سنوات عندهم ولم يمر عليه ولا حادثه ولو بسيطه تكلفهم مليماً واحداً ،،ولا احد يقول لها الشركات التي كثرت لوجود فوائد ماديه ضخمه من اامؤمنين علي مركباتهم ولا سيما إذا كان تأمين كامل شامل الذي يصل الي ٢٥٠٠ و٣٠٠٠ ريال ،، تكفون يا سمه شوفو لنا حل في هذا الأمر ففيكم الخير والبركه والقدره علي التدخل للنظر في اسعار التأمين للمركبات بالذات وانقاذ المواطن من براثن جشع هذه الشركات ومماطلاتهم وحيثياتهم وتسويفاتهم واتفنن في مراوغاتهم وجزيتم كل الخير .

  • متابع ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠١:٤٢ م

    الخلل من الاطراف كلها فالمستهلك يتحايل والشركه تتحايل ولكن مؤسسة النقد تنفذ سباساتها بصرامه ولكنها تتأخر
    يتم الان اعداد مبادئ حماية العملاء والشفافيه واتفاقية تقديم الخدمات ولن تتعدى العمليه سنه وسبتم تنظيم القطاع
    شكرا ياا اخ محمد وشكرا للجريده

  • حسن الغامدي ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٣:٤٠ م

    شركات التأمين و البنوك تتبع جهة واحدة ، و هذه الجهة بيدها الحل و الربط لحل الإشكال الواقع و تداخل المصالح بين المنتج و المستهلك .

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٥:٠٧ م

    والله ياابو سعد انكوينا بنارها ونار شركات الاتصالات

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٥:٠٨ م

    ممكن بعض الناس يدلي بمعلومات غير صحيحة ولكن الغالب دائما هي المماطلة لين تكره نفسك

  • Long story ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٦:٠٣ م

    قلم يكتب مثل هذه الكتابات يستحق ان يرشح صاحبه وزيراً ليري الوزراء والمدراء والمسؤلين معنى الانصاف ويأخذ كل ذي حقٍ حقه

  • ماجد ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٩:١٩ م

    انا احد المتضررين من مماطلة شركة تامين على سرقة سيارتي والى الان وانا ادور في حلقه مفرغه

  • ماجد ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٩:٢١ م

    وتواصلت مع اللجنه ولا حياة لمن تنادي ولا من مجيب وعرفت ان معي ناس كثير في مشكلتي واصعب منها

  • المالكي ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٩:٢٦ م

    ياناس هل هي مشكلتنا الوحيده على هونكم ترانا نعاني من كل الخدمات ندفع ولا نلقى والسلام

  • ابو فهد ٢٠١٦/١٠/١١ - ٠٩:٣٢ م

    حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم

  • أبوغالب - آل مستنير ٢٠١٦/١٠/١٢ - ٠٧:١٣ ص

    لا توجد لائحة موحدة لشركات التأمين.
    وإذا وجدت فهي صورية لا تحقق أهدافها.
    شكرا د.محمد على طرق قلمك هذا الباب.


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى