محمد آل سعد

محمد آل سعد

معالي وزير الإسكان: شكراً ولكن!

على الرغم من أن الإقرار بالإخفاق فيه شجاعة متناهية، ولو أنه تأخر كثيراً، إلا أنّه لا يكفي لحل المشكلة، ويعتبره المخططون أولى خطوات الحل، محذرين من الوقوف طويلاً عند هذه المرحلة.
ما فعله معالي وزير الإسكان، ماجد الحقيل، في لقائه مع رجال وسيدات أعمال في المنطقة الشرقية، من اعترافه بإخفاق وزارته في برامجها الاستراتيجية أمرٌ يُشكر عليه معاليه، إلا أن لدينا توجسا من ذرّ الرماد في العيون، أو إعطاء حقنة تخدير لبعض الوقت.
يا معالي الوزير، نحن لا نشك، للحظة واحدة، في إخلاص معاليك للوطن والقيادة، أو في سعيك لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة، في إسعاد المواطن، وتوفير سبل الراحة له، التي من أولى الأولويات فيها، بيت يأوي إليه، ولكننا نأمل من وزارتكم الموقرة أن تتنحى عن الأسلوب الاستراتيجي، وتتجه، قليلاً، إلى ناحية الحلول العملية، مع مواصلة استراتيجياتها، التي انتقدناها كثيراً، وها أنت، أخيراً، تشاطرنا الرأي يا صاحب المعالي.
على مستوى هذه الزاوية، قد تم طرح موضوع الإسكان غير مرة، وعلى فترات مختلفة، وللأمانة، لو يتم مراجعة سلّم الزمن لتبين حجم المشكلة لدى وزارة الإسكان ودورانها في دائرة مغلقة، هي دائرة التخطيط النظري والاستراتيجيات.
يا صاحب المعالي، كما كنت شجاعاً في الاعتراف بإخفاقات برامجكم، نأمل أن تكون لديك ذات الشجاعة للنزول إلى الميدان وتطبيق الحلول العملية، «ولا يمنع» أن تعترف بالإخفاق، مرة أخرى، إن هي أخفقت، لا سمح الله، المهم أن نخرج من هذه الدائرة، ولعل الله يُحدث بعد ذلك أمراً.
حل مشكلة الإسكان لدينا، بعد الاعتراف بإخفاقات برامج الوزارة الحالية، يكمن في بناء وحدات سكنية ملائمة للمواطن السعودي، وتوزيعها بآلية مناسبة.
المهم أن نبدأ عملياً وليس فكرياً.

التعليقات (14):
  • عبدالله آل عباس ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:٠٥ ص

    يعطيك العافية كاتبنا المتألق دائماً والباحث عن المصلحة العامة أنى كانت.لم تترك لنا مجالاً ولا مكاناً للكلام في هذه المشكلة العويصة التي لا يزال شبحها يطارد الجميع إلا ما رحم ربي. نرجو أن يمتطي معاليه أجود أفراسه للتعريج على كل أرجاء الوطن الغالي في رحلة متأنية للبحث عن الخلل والعمل على إصلاحه.فالخير لدينا كثير ولله الحمد والشكر.

  • عبدالله آل عباس ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:١٩ ص

    يا صباح الأنوار:
    يعطيك العافية كاتبنا المتألق دائماً والباحث عن المصلحة العامة أنى كانت.لم تترك لنا مجالاً ولا مكاناً للكلام في هذه المشكلة العويصة التي لا يزال شبحها يطارد الجميع إلا ما رحم ربي. نرجو أن يمتطي معاليه أجود أفراسه للتعريج على كل أرجاء الوطن الغالي في رحلة متأنية للبحث عن الخلل والعمل على إصلاحه.فالخير لدينا كثير ولله الحمد والشكر.

  • عليان العليان ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٩:٢١ ص

    قول علي قول
    أسعد الله صباحك بكل خير يادكتور أل سعد
    اولاً،،أٰكبر فيكم تطرقم للمواضيع الحساسه التي تمس حياة المواطن مباشرة وفي اسلوب سلس راقي متخذاً من الحكمه التي تقول،، خير الكلام ما قلْ ودلْ،، فتضع إصبعك علي الجرح بطريقة الدكتور المتخصص المشخص لنوعية الداء وتوصف الحلول الناجعه من الدواء علّ يكون فيها العافية والشفاء ،، دمت كاتباً قديراً وشكراً.

  • عليان السفياني الثقفي ٢٠١٦/١٠/١٨ - ١٠:٢٠ ص

    1،.. مراجعة طرق البناء مع مهندسي البلدية وتخفيف الشروط الصعبة والتعجيزية التي يضعونها حتى تحصل منهم على رخصة البناء..حتى يتم تخفيف الاعباء المالية عن صاحب البناء..
    2..... تتحمل وزارة الاسكان قواعد واسساسات البناء والعزل الحراري....
    3.... اعطاء القرض دفعة واحدة وليس دفعات متفرقة حتى يتم انجاز شيء ملموس فيضطر البناء الى الاقتراض من البنوك وزيادة مشاكله الماليه....
    4 .... بما ان هوامير العقار مسيطرين على الاراضي دعوهم يبنون وحدات سكنيه وشقق تصلح للمواطن السعودي وليس الاجنبي بمبلغ لا يتعدى ال 500 الف وبيعها للمواطن....اببتسم

  • علي الغامدي ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠١:٢٣ م

    أحسنت يا دكتور محمد في التحدث ومناقشة موضوع الاسكان .. فالوزارة لا تستطيع لوحدها القيام بمشروع فيه أكثر من مليون ونصف وحدة سكنية للقيام بنائها ... ولكن الحل يبدأ بخطوة .. وهو أن تعطي المطورين العقاريين الفرصة للبناء وشركات أخرى حتى لو كانت خارجية تعطى لها أراضي بمساحات محددة وتصاميم متنوعة ويعطى المواطن اختيار التصميم المناسب من هذه الخيارات ويبدأ العمل جنبا الى جنب مع المطورين العقاريين .. المهم البدء والانطلاق في هذا المشروع .. ولتعطى لشريحة واسعة من المطوري العقاريين وليتم تزويدهم بالمواصفات والتصاميم المختلفة ويعطى المواطن اختيار التصميم المناسب له قبل البدء في البناء . ونعرف ان الميزانيات قد لا تسعف ولكن فلنبدأ ولتشارك البنوك أيضا في التمويل بضمانات .. حفظك الله يا وطني

  • مراقب ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:١٠ م

    ما عندك احد ياابن سعد
    هذه اليوم تسوي اتفاقية مع هيئة الجبيل من اجل الاستراتيجيات

  • مراقب ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:١٠ م

    تنظير وتنظير الين تطير الفوس

  • مراقب ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:١١ م

    كانها تتعمد المماطله

  • مراقب ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:١١ م

    والمواطن المسكين يردد ياليل مااطولك

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:٢٦ م

    السلام عليكم
    اه اه جيت ع الجرح ياابو سعد
    راحت اعمارنا وحنا ننتظر الصندوق العقاري ثم قلنا جات هالوزارة وتفرج علينا فصرنا واياها مثل الاعمى والصباح

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:٢٧ م

    لو كل سته شهور يبنون كم فيلا كان قد خلصنا

  • محمد القحطاني ٢٠١٦/١٠/١٨ - ٠٦:٢٨ م

    لكن انقول عسى الملك ينتبه لنا ويامرهم يحلون مشكلتنا

  • أبوغالب - آل مستنير ٢٠١٦/١٠/١٩ - ٠٢:٣٦ ص

    إهتمامك بإلقاء الضوء على هموم المواطن
    يدل على قربك وتفهمك ومن ثم نقل ما
    يدور في خواطرنا بمهارة تستحق الشكر
    والتقدير كاتبنا المتألق..تحياتي.

  • الفجر البعيد ٢٠١٦/١٠/١٩ - ٠٣:٢٥ م

    نتمنى ذلك ان يكون الاعتراف بالتقصير
    دافعا نحو التغير الى الافضل مع التنفيذ.
    وان لاتكون فقط كلمات معبره وذر الرماد
    في العيون.
    وتظل الحكايه مما هي ..


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى