نادية الفواز

نادية الفواز

مدافن الإنترنت

في تطور كبير لمجريات عملية التبادل التقني والمعرفي المذهلة والمتسارعة يمكن أن تحدث أشياء متوقعة وأخرى غير متوقعة نلاحظها من خلال حالة الرصد اليومي لحالات النبش في قبور المرسلات والمستقبلات التي يتم نشرها على صفحات الإنترنت مع غسيلنا اليومي وتقاسمنا مفردات التقنية مما قد يفاجئنا حول أسباب عودة بعض الأشخاص بالزمن إلى الوراء لسنوات طويلة للبحث في السجلات المؤرشفة لأشخاص مستهدفين والعمل على نفض الغبار عن معلومات قديمة وإيقاظ خلايا المقاطع النائمة التي قد مرت سابقا دون أي التفاتة أو تدقيق من أحد لإعادتها إلى الوجود بتعزيز من نماذج غريبة في المجتمع تجند نفسها لمقاضاة الماضي ومنشوراته من خلال القيام بعمليات إنعاش رئوي لبعض المقاطع والمعلومات القديمة وإحضارها من عالم الغياب إلى واقع المساءلة القانونية والمجتمعية أو لأهداف شخصية أو مآرب قد لا تخطر لنا على بال ودون أن نجد تفسيرا منطقيا لمن يقف خلف هذه الحالة من الإثارة والمنتفعين من استحضار هذه المقاطع وتوجيهها إعلاميا وإغراق وسائل التواصل الاجتماعي بمعلومات مؤرشفة دون وضع أي إيضاحات مما يؤدي إلى استثارة المجتمع وحفز هممه وردوده حول قضية أو شخصية ما بهدف إشغال الرأي العام والإعلام لوضع تفسيرات لمقاطع منتهية الصلاحية بسبب تعاقب السنوات ومرور الزمن مما جعل مثل هذه المقاطع أو المعلومات من كتابات أدبية أو نثرية أو معلوماتية وسيلة للانتقام وتحريك المشاعر تجاه قضية بعينها وفرض قوانين تحاكم الأشخاص لتهورهم في نشر معلومة أو مادة أو مقطع.
فإذا أردت الانتقام من شخصية أو محاربة فكرة ولم تجد سبيلا واقعيا حاضرا فما عليك سوى أن تنبش في مدافن الإنترنت وكافة أدواتها التي يمكن من خلالها أن تحصل على معول تستطيع من خلاله إيقاظ نقمة مجتمع أو تفريغ شحناتك السلبية تجاه ما تريد بطريقة وحيدة تقوم على حالة التتبع والتقصي والبحث الذي يمكن أن تعثر من خلالها على هفوة تودي بغريمك إلى هوة سحيقة!
ومن هنا ومن خلال كل هذه المعطيات لابد أن نستيقظ من حالة اللامبالاة التي نعيشها في تعاملنا مع وسائل التواصل الاجتماعي وأن نتخلص من عقدة القص واللصق ومن حالة التهور التي تنتابنا أحيانا في تعبيرنا عن وجهة نظر لابد وأن نتوقف قليلا قبل أن نضغط «كلك» على كلمة نشر التي تتطلب كثيرا من الوعي والمراجعة والإدراك والتأكد قبل أن نعرض أنفسنا لقوانين عقوبات الجرائم الإلكترونية والمعلوماتية التي قد نتورط بها دون أن ندري أننا نمارس فعل تأجيج الرأي العام لأسباب انفعالية أو نتيجة ردة فعل لموضوع يقف خلفه أشخاص يهندسون الشائعات ويعبدون تأهيل وترميم قضايا الماضي وكأنها آنية لتحقيق أهداف مجهولة لا يعرفها غيرهم وحتى لا نتحول نحن إلى أدوات عمياء تحقق نتيجة المعادلة دون أن تعرف طريقة الحل.
علينا أن نقرأ وندرك ونختار ما يصدر منا عبر هذه القنوات حتى لا تتحول هذه المفردات إلى أدوات لتصفية الحسابات وقرائن توقعنا في شراك المساءلة والعقوبات القانونية.

التعليقات (0):

© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى