محمد آل سعد

محمد آل سعد

الطموح لا يقف!

هذا القول بأن «الطموح لا يقف»، في العنوان أعلاه، يؤكده المبتكر هادي آل شرية مخترع « الساعة الكونية»، الذي أطلق عليه الأمير مشعل بن عبد الله بن عبد العزيز، أمير منطقة نجران سابقاً، « مخترع نجران»، الذي يصر، وبكل قوة، أنه مازال لديه الطموح في تحقيق عديد من الابتكارات، وهو قد تجاوز الستين من عمره.
ينضم المبتكر هادي آل شرية إلى مجموعة من المبدعين الذين سجل لهم التاريخ عشرات الأعمال الإبداعية في سن متأخرة، أمثال الطبيب «ابن النفيس»، والروائي «مارك توين»، والمخترع «غراهام بل»، والشاعر النابغة الذبياني، الذي لم تظهر موهبة الشعر عنده إلا في سن الأربعين، مما دفع قومه لتسميته بالنابغة.
هادي بدأ حياته من العسكرية، لكن طبيعة عمله هيأت له فرصة التعرف على الحاسب الآلي في وقت كان الحاسب وتطبيقاته من الأمور النادرة، فقد حرك فيه ذلك موهبته الإبداعية الكامنة في جيناته الوراثية، وهذا يدعمه ما ذهب إليه أفلاطون عندما ربط الإبداع بالوراثة، ولسبب أو لآخر لم تظهر نتائج موهبة هادي إلا في سنٍّ متأخرة، فلم تتفتق الموهبة إلا عندما تقابلت مع الاستعداد النفسي والظروف الملائمة بمساعدة الميول والاستعداد الفطري.
أدهشني طموح هذا الرجل على الرغم من بلوغه الستين، ففي لقائه مع قناة الـ mbc كان يؤكد أن فرصة اللحاق بركب المبدعين مازالت قائمةً لكل شخص مهما بلغ عمره، وأن الإرادة إذا التقت بالظروف الملائمة والاستعداد النفسي، فإنها قد تكون قادرة على تحقيق المستحيل بعد توفيق الله سبحانه.
لله دره ما أكبر طموحه من رجل! دعوني أختم بقوله، في إحدى لقاءاته ذات يوم: « العمل الدؤوب وترك الكسل هو المفتاح للنجاح، مع الخيال والبعد عن التفكير التقليدي».

التعليقات (10):
  • عليان السفياني الثقفي ٢٠١٧/٣/٨ - ٠٨:٣٦ ص

    عليه الذهاب لسيويسرا او اليابان حتى يستطيع انتاج وتسويق ساعته .....ابتسم

  • ابراهيم علي ٢٠١٧/٣/٨ - ١٢:٣٠ م

    الله يوفقه و يوفقك ...
    لما فيه الخير مع خال تحياتي.

  • علي الغامدي ٢٠١٧/٣/٨ - ٠٤:٥٩ م

    ما شاء الله تبارك الله .. أحسنت في التعريف بهذا الرجل المخترع وهذا تحفيز له .. وكان ودي يكون عرفتنا الكاتب العزيز ببعض مخترعاته .. لانك شوتنا وتركتنا معلقين في شوقنا لمعرفة بعض من هذه المخترعات .. شكرا لك كاتبنا العزيز . لتحفيز أحد أبناء الوطن والتعريف به .

  • علي الغامدي ٢٠١٧/٣/٨ - ٠٥:٠٢ م

    لانك شوقتنا وتركتنا ...

  • الراس الطويله ٢٠١٧/٣/٨ - ٠٥:٢٧ م

    هذا الرجل معجزه لحالو حقق مالم يحققو غيرو في سنو

  • راكان اليامي ٢٠١٧/٣/٨ - ٠٥:٢٨ م

    ليت الشباب يعود يوما ابدعتم جميع الكاتب والمبتكر

  • وليد زاهر ٢٠١٧/٣/٨ - ٠٥:٣٠ م

    اتمنى من الجهات المسؤوله دعم هذا النابغه ومشكور ياداعم المبدعين با محمد سعد

  • د. عليان ألعليان ٢٠١٧/٣/٨ - ٠٦:٢٣ م

    قول على قرل
    نعم د. محمد الطموح ليس له عمر ولا سن معيّن ولا يقف عند ايّ حد او حدود الطموع ليس هبه
    ولا جينات كما تفضلت الطموع هو تراكم خبرات وتجارب ودراسه وعلم وإاراده وتصميم و
    رؤيه وابداع كل هذه العوامل مجتمعه تصنع الطموح المتوّج بالأراده التي لا تلين ولا تهدأ حتي تحقق الطموح الذي أوقد نارها،، شكراً د. محمد علي إطرائك وذكرك لهذا المبدع المخترع معاً الأستاذ/ هادى آل شريه مخترع الساعه الكونيه،، أتسائل هنا اين شركاتنا الوطنيه الميسوره والحمد لله من تبنّي المشروع أخذ هذه الساعه ودراسة إمكانية تطويرها والأستفاده منها كمنتج تجاري ومعرفة مدي الجدوى الأقتصاديه منه وباشراك صاحب الساعه الأستاذ/ هادى آل شريه مع التحيه.
    آخر الكلام :
    للأسف الموهوبين مهملين او مهمشين حيث لا يجدون من يهتم بهم ويتبنّى إختراعاتهم التي غالبا ما تذهب أدراج الرياح .

  • د. عليان ألعليان ٢٠١٧/٣/٨ - ٠٦:٤١ م

    الحاقاً لما سبق قول على قول
    لأثبات ما قلته في التعليق عن النوابغ والموهوبين من ألمبتكرين/المخترعين من أبناء الوطن هاهي الأستاذه/ ايمان الحمود كتبت عن واحده من بناتنا المتفوقات في علم النّانو وهي الأستاذه/ نوره الغامدي الحاصله على مؤهّل الماستر في علم النّانو، وأنتهى بها المطاف الى بائعة شورما علي كورنيش الدمام يا للهول .
    حكمه يفرضها الواقع المرير :
    خذوها من قصيرها ،، علمو ابنائكم الكوره ،، وبنتاكم الخياطه والتطريز ،، .

  • عبدالله آل عباس ٢٠١٧/٣/٨ - ١٠:٤٧ م

    يعطيك العافية كاتبنا المتميز دائماً في اختيار الموضوعات وحسن الوصف لها وكأنك هنا تقول لأخينا هادي آل شرية ولغيره من المبدعين تشجيعاً لهم:
    وما استعصى على قومٍ منالٌ
    إذا الإقدامُ كان لهم ركابا


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى