محمد آل سعد

محمد آل سعد

أول الغيث «أنتونوف» AN-132

سررتُ -وربي- بتحقيق هذا الإنجاز الرائع لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، المتمثل في نجاح أول تجربة إقلاع لطائرة AN-132.
لمن لا يعرف القصة، هذه الطائرة هي أولى ثمرات التعاون بين المملكة العربية السعودية وأوكرانيا في مجال صناعة الطيران، وهي نتيجة لتحالف شركة «تقنية للطيران» مع مدينة الملك عبدالعزيز وشركة أنتونوف الأوكرانية لنقل وتوطين التقنية.
مثل هذه المبادرة، لا شك، أنها ستكون من اللبنات الأساسية في برنامج التحول الوطني 2020 من أجل تحقيق رؤية المملكة 2030، وبلدنا من أفضل البلدان من حيث نجاح استيعابه صناعة الطيران، وتأسيس بنية تحتية لتلك الصناعة، نظراً لاتساع رقعة البلد وترامي أطرافه.
خلف هذا المشروع الطموح يقف الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الذي له نظرة استشرافية، يحاول جاهداً تحقيقها من خلال مبادرات المدينة لخدمة الوطن، على اعتبار أن المدينة حاضنة أفكار اليوم، وأرضية غرس بذور المشاريع المستقبلية فيما يخص التقنية واستعمالاتها.
من المفرح، أيضاً، أن الطاقم الذي قام بتجريب الطائرة هو طاقم سعودي بقيادة الكابتن محمد عياش ومعاونة زملائه الأوكرانيين، وبحضور رئيس جمهورية أوكرانيا بيترو بوريشنكو، الذي سلم الكابتن عياش درع الطائرة.
إذا اتجهت الشركات الاستثمارية في البلد إلى هذا النوع من الصناعة بدعم من المدينة وتشجيع من الدولة، فلا شك أننا سنكون من الرواد في صناعة الطيران في القريب العاجل، إن شاء الله.
حلّقتْ «أنتونوف» في سماء «كييف» على أمل أن تحلّق، لاحقاً، في سماء المملكة في احتفالية لا تقل عن تلك التي تمت في أوكرانيا، وآمل أن تحظى بتغطية إعلامية تليق بها، وإن خُصصت لها جائزة، إلى جانب «ملايين المزاين»، فهذا أمر جميل.

التعليقات (6):
  • ابو أيمن ٢٠١٧/٤/٤ - ٠٦:٠٢ ص

    يتمنى كل فرد ان يكون وطنه فى مقدمة الدول فى ركب الصناعة والعلم والحضارة ولكن القفز فجاة والتحليق فى السماء قد يكون سببا للألم والإخفاق ونظرات السخرية من الآخرين ، كيف يتفق الامر مع الاخفاق حتى فى صناعة سيارة مع الدعاية التى رافقت ظهور اثنين منها وسرعان ما تبخرت تلك الاوهام والاحلام ، كيف يمكن ان يطلق عليها انها صناعة محلية بينما تكون أوكرانيا هى التى تسجل ظهورها للمرة الاولى ، هل يمكن ان يتم تسويق تلك الطائرة وسط التفوق الصناعة العالمي فى مجال الطيران ، أليس للأحلام والتطلعات والاوهام من حدود

  • علي الغامدي ٢٠١٧/٤/٤ - ٠٧:٣٠ ص

    الحمد لله يا دكتور محمد على هذا الانجاز الكبير .. لكن السوأل هل مصنع الطائرة هذا ملك لأكرانيا من قبل وكان التصميم للطائرة جديد أم أقيم حديثا بالمشاركة مع أكرانيا .. ولماذا لا يكون المصنع داخل المملكة ليستفيد أبنائنا من تعلم هذه الصناعة وينخرطوا في مثل هذه الصناعة ويستفيد البلد في توظيف الشباب السعودي في هذه الصناعة .. كان ودي يكون عرفنا الكثير عن هذه البادرة الطيبة .. وعلى كل شكرا يا دكتور على هذه المعلومة والتعريج عليها .. ولقد سمعت أنا عنها في الاعلام ولكن لم نعرف الكثير عنها ..

  • محمد داهم ٢٠١٧/٤/٤ - ٠٧:٥٦ ص

    حقا ما قلت ايها الاخ المسدد امر يستحق الاشادة نسال الله مزيد التوفيق لهذه البلاد و اهلها و ابنائها الاوفياء و الكابتن محمد عياش من معارفي الذين اعتز بهم كما اعتز بمعرفتك

  • ابو احمد ٢٠١٧/٤/٤ - ١٢:٢٣ م

    الله يحفظك أبو زياد وأغبطك على ماتمتلكه من التفاؤل
    وإن شاءالله يحل2020 وشبابنا صانعي طائرات على الأقل
    قبل مايتم توطين مغاسل السيارات و الثياب يمدي مجال صناعة الطائرات يستوعب شبابنا العاطلين ، أتمنى من وزير العمل الخلوق يطلع على هذي الصناعه ويوجه فريق وزارته
    للبحث عن المهن الدنيا المحتاجه للتوطين

    من ضمن المهن محلات بيع الملابس النسائية والاطفال،
    الاقمشة النسائية والرجالية، الملابس الرجالية، العاب الاطفال، ا
    لعباءات النسائية، لوازم الخياطة، العطارة، العود، العطور، الزهور، والهدايا،
    البضائع المخفضة، المفروشات، الاحذية، الساعات، الاكشاك والفتحات في المجمعات التجارية،
    محلات القرطاسية، المقاصف المدرسية الاهلية والحكومية، الهواتف والجوالات واجهزتها،
    الدواجن المبردة، المناسبات للتأجير، ادوات زينة السيارة، قطع غيار السيارات، الخيام،
    الدهانات والبويات، ومواد البناء والسباكة
    صراحه توجه يدعو للتفاؤل

  • رأحمد عسيري ٢٠١٧/٤/٤ - ٠٢:٤٥ م

    أشكرك على هذا المقال الذي يسر كل مواطن محب لوطنه راغب في أن يرى وطنه في مصاف الدول المتقدمة في جميع المجالات .
    نعم ، نحن نستطيع أن نبني ونصنع وننتج في جميع المجالات التي تزيد وطننا قوة وعزة ومنعة ورفعة .
    نحن نمتلك القدرات والمقومات وشبابنا تعلموا ويتعلمون في جميع التخصصات والصناعات رفعت اقتصادات دول لم تكن شيئا يذكر إلى التفوق على دول كانت قد سبقتها في جميع المجالات .
    تحياتي لك ولوطنيتك الرائعة ومتابعاتك ومقالاتك النافعة .

  • ابوفياض ٢٠١٧/٤/٤ - ٠٣:٢٢ م

    موضوع رائع ابوزياد مبدع دائما حفظك الله


© جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الشرق
للأعلى